نلقي نظرة جديدة على نمط حياتك.

إعفاء قائد الدردارة بشفشاون.. هل تجاوبت الداخلية مع تصريحات الشليح؟

يوماً واحداً بعد تصريحات نبيل الشليح، نائب رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول تجاوزات بعض رجال السلطة، جرى إعفاء قائد جماعة الدردارة بإقليم شفشاون.

نائب رئيس جماعة شفشاون، اّتهم مساء الثلاثاء الماضي، في ندوة رقمية، رجال سلطة لم يقم بتسميتهم باستغلال جائحة كورونا من أجل تصفية حسابات مع هيئات منتخبة، وفاعلين سياسيين عن إرادة وسبق إصرار وترصد.

واستنكر الشليح ما اعتبره “توظيفا لإمكانيات الدولة في وقت الأزمة، من أجل تصفية الأحزاب السياسية التي عليها ينبني العمل السياسي في المغرب، والتي يشكل مناضلوها مؤسسات الدولة الدستورية”، بحسب قوله.

وشدّد في الندوة ذاتها، أن “جائحة كورونا ليست لحظة ممارسة نزوات التسلط“، مردفاً: “نحن لسنا في لحظة مواجهة، ومن يقوم بالشّطط فعليه أن يحاسب، لأنه عرض حياة المواطنين وأمن المملكة للخطر”، وفق تعبيره.

وكانت مصادر متطابقة، أكدت إقدام وزارة الداخلية، أمس الأربعاء، على توقيف قائد جماعة الدردارة بإقليم شفشاون من أدء مهامه رغم الظرفية الحساسة، دون أن تحسم في أسباب القرار الذي أثار الجدل والاهتمام.

التعليقات مغلقة.