نلقي نظرة جديدة على نمط حياتك.

الأبواب المفتوحة لريادة الأعمال تحط بوزان

حطت، الجمعة بمدينة وزان، قافلة الأبواب المفتوحة لريادة الأعمال لفائدة حاملي المشاريع، في سادس محطة على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.

وتروم الأبواب المفتوحة، التي ينظمها المركز الجهوي للاستثمار بتعاون مع الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات تحت إشراف ولاية الجهة وبشراكة مع عمالة إقليم وزان، تمكين الشباب حاملي المشاريع بالإقليم من ربط الصلة مع مختلف الفاعلين في منظومة ريادة الأعمال قصد الاستفادة من التوجيه والمواكبة.

كما تسعى هذه الأبواب المفتوحة، المنظمة تحت شعار “التقائية برامج دعم إنشاء المقاولات، رافعة للإدماج الاقتصادي للشباب”، إلى ضمان التواصل المباشر بين حاملي المشاريع والبنوك لبحث إمكانيات التمويل التي يتيحها البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات “انطلاقة”، بهدف استغلال فرص الاستثمار التي يزخر بها إقليم وزان من جهة، و تحقيق الإدماج الاقتصادي للشباب من جهة أخرى.

وأكدت سهام بنعبد النبي، عن المركز الجهوي للاستثمار، أن هذه المحطة، وعلى غرار المحطات الخمس الأولى، مكنت الشباب حاملي المشاريع بإقليم وزان من ربط قنوات التواصل المباشرة مع الفاعلين بمنظومة ريادة الأعمال على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، مبرزة أن هذه الفعالية شهدت أيضا مشاركة ممثلين عن البنوك ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل وبعض المؤسسات الشريكة.

وأشارت، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن إقليم وزان يزخر بمؤهلات طبيعية وسياحية، بمثابة أرضية خصبة، يمكن استغلالها بشكل أمثل لتحقيق إقلاع اقتصادي عبر دعم مشاريع شباب المنطقة، معتبرة أن الورشة التفاعلية مكنت الشباب من طرح تساؤلاتهم واستفساراتهم من أجل ضمان استفادتهم من مختلف برامج الدعم والمواكبة.

وأشارت المداخلات إلى أن البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس على إطلاقه، يفتح آفاقا جديدة في مجال إنعاش المشاريع الاقتصادية للشباب باعتبارها إحدى محركات الاقتصاد الوطني.

كما عزز هذا البرنامج مختلف المبادرات الجماعية على غرار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في برنامجها الخاص بمحور “تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب”، الذي يروم النهوض بالوضعية الاقتصادية والاجتماعية للفئات الهشة، وخصوصا الشباب، عبر المواكبة من أجل التشغيل وريادة الأعمال وكذا دعم المشاريع التي تندرج في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

وتم في إطار الأبواب المفتوحة بإقليم وزان وضع رهن إشارة البنوك والفاعلين في منظومة ريادة الأعمال من القطاعين العمومي والجمعوي فضاءات خاصة لتنظيم لقاءات مباشرة مع الشباب، وتنشيط ندوة حول “أدوار المتدخلين في منظومة ريادة الأعمال في مواكبة حاملي مشاريع خلق المقاولات في عمالة إقليم وزان”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.