Take a fresh look at your lifestyle.

البكوري يزور طلبة تطوان لكرة اليد لتشجيهم على تحقيق بطولات وألقاب

0

يواصل رئيس جماعة تطوان، مصطفى البكوري، منذ توليه مسؤولية تدبير الشأن المحلي للمدينة، تقديمه لعدد من أشكال الدعم والمساندة لمختلف الأندية والفرق الرياضية التي تحتاج إلى التفاتات حقيقية.

وفي هذا الصدد، قام الرئيس البكوري، مساء أمس، الأربعاء، بزيارة مودة وتشجيع لنادي طلبة تطوان لكرة اليد، مرفوقا  بنائبه عبد السّلام الدامون، والمستشار سعيد الإدغيري، ومدير القاعة المغطاة.

وأكد البكوري في كلمة له أمام مكونات النادي المتألق في منافسات كرة اليد، أن طلبة تطوان كانوا دائما أبطالا ونجوما استطاعوا منافسة كبار الأندية على الصعيد الوطني، كما حققوا للمدينة إشعاعا عظيما.

وأبرز البكوري أن جماعة تطوان تولي لكرة اليد الاهتمام الذي تستحقه، ولن تتوانى أبدا عن تقديم الدعم المطلوب حتى تعود هاته الرياضة إلى أمجادها التي لا تزال تسطَّر في المقابلة تلو الأخرى بحسبه.

ودعا المتحدّث أبطال طلبة تطوان ومسؤولي النادي وجميع مكوناته إلى مزيد من التضحية وبذل الجهد لمواصلة مسار تحقيق الألقاب وتمتيع الجماهير التطوانية التي تتوق إلى زمن “البيلار”.

وكشف في الآن ذاته أنه يتابع طلبة تطوان عن كثب وله تاريخ مع النادي ترأسه في وقت سابق، منوها في الآن ذاته بالإدارة الحالية التي تقود الفريق بحُرقة ونضال كبير ليستمر العطاء الرياضي بالمدينة.

وأوضح البكّوري أن الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي الذي يسعى إلى تحقيقه في مدينة تطوان برفقة مجموعة من الشركاء والمصالح وعلى رأسها عمالة تطوان، لا يمكن تتم سوى بنهضة رياضية.

ومن جانبه، أشاد رئيس نادي طلبة تطوان لكرة اليد، سعيد آيت عمر، بزيارة رئيس جماعة تطوان، وقدم بالنيابة شكره له وللمجلس الجماعي على الدعم الذي يخص به النادي ليستمر في عطائه الرياضي.

وأفاد آيت عمر أن طلبة تطوان يحتاجون الدعم والمساندة وهو ما تم لمسه في رئيس جماعة تطوان الذي لم يتوانى بحسبه عن تقديم الدعم المادي والمعنوي الذي ساهم مؤخرا في تحقيق نتائج إيجابية للفريق.

وأوضح المتحدث أن طلبة تطوان يقدمون مباريات قوية في منافسات كبيرة، كما أنهم يتقلدون صدارة منافسات هامة كما أنهم بحسبه يستعدون لإدخال فرحة عارمة على قلوب الساكنة بتحقيق لقب العرش.

وفي السياق نفسه، عبّر المستشار سعيد الإدغيري، عن الدعم المطلق لمجلس جماعة تطوان لنادي طلبة تطوان لكرة اليد الذي عانى كثيرا من أزمات مالية متتالية تطلبت أن يتدخل المجلس والرئيس لدعمه.

وأبرز الإدغيري في كلمة له أن رئيس النادي وباقي المكونات وفي طليعتها المدرب واللاعبين ضحوا بالغالي والنفيس ليبقى طلبة تطوان في الساحة الرياضية ولا يتوقف عن المنافسة وصناعة الأبطال.

ومن جهته نوه عمر العدوي، عضو المكتب المسيّر لنادي طلبة تطوان لكرة اليد بمدرّب النادي الذي يعتبر من نخبة المدربين المغاربة المتختصين في كرة اليد، كما أشاد بمبادرة الرئيس البكوري.

وأفاد العدوي أن طلبة تطوان بالرغم من تعرض ناديهم لهزّات مختلفة إلا أنه ظل صامدا أمام كل التحديات وسار نحو تحقيق الانتصارات تلو الانتصارات ولن يتوقف حتى يحقق قريبا ألقابا كبيرة.

ومن وجهته، شدّد عبد السلام الدامون، نائب رئيس جماعة تطوان، على أن طلبة تطوان لم يعد متاحا لهم العودة إلى الوراء ولو خطوة لأن مسار الانتصارات والنجاحات انطلق قبل وقت، مبرزا في الآن ذاته أن طلبة تطوان يشكلون جزءا من تاريخ المدينة وهويتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.